الاقتصادية

إضافة لندوة مركز بغداد عن المخدرات وانعكاساتها على التنمية في العراق

 

ارجو ان تكون هذه المادة اضافة لما طرحه الزملاء في الندوة الناجحة ، التي نظمها المركز هذا اليوم..
د. فلاح حاجم

في الثامن من شهر شباط/فبراير من عام 2016 استضاف مقر الأمم المتحدة في نيويورك اجتماعا مخصصا للتحضير للدورة الاستثنائية للجمعية
العامة للأمم المتحدة بشأن مشكلة المخدرات العالمية. ونظم الاجتماع الاتحاد البرلماني الدولي بدعم من مكتب رئيس الجمعية العامة. وقام المشاركون في الاجتماع بتحليل التقدم المحرز في تنفيذ الوثائق الدولية الهادفة إلى مكافحة الإدمان وتهريب المخدرات.
قال يوري فيدوتوف ، المدير التنفيذي لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة (UNODC) ، مخاطبًا المشاركين في الاجتماع برسالة نيابة عن الأمين العام للأمم المتحدة ، أن الهدف الرئيسي لمكافحة المخدرات هو صحة ورفاهية الإنسان.

مضيفاتهم “ينبغي أن يكون ذلك العمود الفقري لجهودنا لمنع وعلاج إدمان المخدرات”. وقال يوري فيدوتوف: “مسترشدين باعتبارات الرحمة ، نعتزم تطوير خطة عالمية إنسانية وفعالة لمكافحة مشكلة المخدرات الدولية ، والتي ستعكس مصالحنا الجماعية”.

وشدد رئيس مكتب الأمم المتحدة على أن مكافحة تهريب المخدرات يجب أن تكون مرتبطة بضمان التنمية العادلة والمستدامة. وأشار إلى الدور المهم للمشرعين في مكافحة المخدرات وجهودهم لمواءمة القانون الوطني مع الأعراف الدولية في هذا المجال.

ووفقًا للأمم المتحدة فانه في عام 2013 ، استخدم ما يقرب من 246 مليون شخص المخدرات غير المشروعة – أي خمسة بالمائة من سكان العالم الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و 64 عامًا، وان أكثر من 13 مليون شخص مدمنون على تعاطي المخدرات بالحقن ، وهو أحد عوامل انتشار فيروس نقص المناعة (الآيدز) بين الناس.

ويعتقد العديد من الخبراء والبرلمانيين الذين تواجدوا في الاجتماع أن نظام مراقبة المخدرات الحالي غير فعال و “عقابي”. ودعوا إلى إيلاء مزيد من الاهتمام لحماية الصحة العامة والوقاية من الإدمان وعلاج مدمني المخدرات والعناية بهم.

وأشار البرلمانيون والمشاركون الآخرون في الاجتماع إلى النمو السريع في الطلب على المؤثرات العقلية الجديدة وإدمان مدمني المخدرات على المهدئات التي تتضمنها وصفات الاطباء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى