الفكر السياسي

التجربة الايرانية

التجربة الايرانية

عبدالحسين الهنين

2015 / 9 / 29
مواضيع وابحاث سياسية


لم اقصد التماهي اوالمحاكاة مع عنوان الفيلم الهابط للممثل الشهير عادل امام ( التجربة الدنماركية ) , بل ان زيارتي الاخيرة جعلتني مجبرا ان اكتب مشاهداتي عن التجربة الايرانية لسبب رئيس وجوهري وهو ان اكثر من 75% ممن يديرون شؤوننا منذ 2003 ولغاية الايرانية كانوا يسكنون ايران او انهم موالون لها او انهم معجبون بنظامها السياسي ,, مما ولد سؤالا في داخلي هو مالذي يمنعهم ان يقلدوا ايران وينقلوا بعض ما عملته خصوصا بعد انتهاء الحرب العراقية الايرانية ؟؟ , هل هم اذكياء ولايرغبوا في بناء العراق ؟ أم هم اغبياء وعمي البصر والبصيرة ولم يروا حلقات التقدم الحضاري في ايران ؟ أو انهم كانوا يسكنون في جحور ولم يتجولوا في مدن ايران المهمة ( طهران , اصفهان , شيراز , تبريز ,, الخ ) ..
خرجت ايران من الحرب نهاية 1988 منهكة جدا باقتصاد متهالك فمثلا في مجال الطاقة كانت مجموع ما تنتجه لايزيد عن 4000 ميكاواط و ناتج محلي محدود جدا , بينما تنتج الان اكثر من 65000 ميكاواط وتصدر الفائض الى الخارج , وكانت تعاني من شح المنتجات النفطية المكررة كالبنزين وزيت الوقود الديزل بينما تكرر الان ثلثي انتاجها النفطي ( 2000000 برميل يوميا ) وتصدر اكثر من مليون وتنتظر زيادة الانتاج الى 4000000 برميل في غضون ستة اشهر بعد رفع العقوبات فيصبح التصدير اكثر من مليونين برميل يوميا , اما استهلاك الطاقة الذي يعد مؤشرا للنشاط الصناعي في العالم فهي ضمن العشرين الكبار في استهلاك الطاقة حسب بيانات عالمية , ويعزز دورها العالمي في مجال الطاقة هو إكمال خط أنابيب نفط ممتد عبر كازاخستان إلى الحدود الصينية والذي بدأ العمل فيه منذ عام 2006 ,وتقف الان في المركز السابع عاشرا عالميا في مقدار الناتج المحلي لتدخل عمليا نادي العشرين الكبار ( G20) بانتظار دخولها الرسمي البروتوكولي بعد تطبيع العلاقات مع الغرب .
وفي الصناعة التي تعد اهم المؤشرات في قياس تقدم الامم بسبب تولد قيمة مضافة , فهي الان تصنع اغلب المنتجات المستخدمة في الحياة ابتداءا من الاواني المنزلية وانتهاءا بالسيارات ومرورا بجميع الصناعات الغذائية , ومن خلال زيارة لاحد المصانع الخاصة , تفاجئت بالمستوى التقني العالي الأمر الذي جعل من هذا المصنع ان يجد زبائن وشركاء اوربيين لاسيما في المانية الاتحادية .
وفي الزراعة فقد شهدت دعما حكوميا واسعا بحيث جعلت من ايران سلة غذاء جميع دول الخليج دون استثناء ويمكن مشاهدة السفن المحملة بالبضائع الزاعية المتجهه من ميناء بندر عباس الى كافة دول الخليج , واما العراق فالبضائع الايرانية الغذائية تدخل اليه من اكثر من خمسة منافذ حدودية ممتدة على طول الحدود العراقية الايرانية ومع ذلك رفضت دول الخليج طلب ايران للانضمام الى مجلس التعاون الخليجي بينما تم قبول ايران بصفة عضوا مراقبا في تجمع اقتصادي عالمي كبير هو منظمة تعاون شنغهاي ( SCO) الى جانب دول مهمة في آسيا كالصين والهند و روسيا الاتحادية .
في المجال العلمي فقد تم التاسيس لقاعدة علمية تساهم في النهوض بشكل متسارع, إذ تدل البيانات المختلفة على أن إيران تحتل المرتبة الأولى عالميًا في معدل النمو في الإنتاج العلمي المنشور، ويتضاعف إنتاجها كل ثلاث سنوات، كما أن معدل نموها في الإنتاج العلمي يصل إلى 11 ضعف المعدل العالمي، كما تحتل مرتبة متقدمة في الفروع العلمية ( رياضيات , فيزياء , كومبيوتر , الطب , التكنولوجيا النووية , تكنولوجيا الفضاء , الكيمياء والنانوتكنولوجي ) وتقف جامعتين ايرانيتين ضمن قائمة افضل الجامعات العالمية هما ( الجامعة التكنولوجية في اصفهان ) و ( جامعة طهران ) بحسب تصنيف (US NEWS & WORLD REPORT EDUCATION) الامريكي .
وفي النظام المصرفي تستطيع ان ترى حجم التبادل والتحويلات الالكترونية الداخلية ( لازال النظام المصرفي تحت العقوبات الدولية ) والعدد الهائل من المصارف التي تستخدم التكنولوجيا في التعامل المالي بما يشبه اية دولة اوربية متقدمة , وينتظر هذا القطاع رفع العقوبات المصرفية الغربية بعد اشهر قليلة لنرى انطلاقه هائلة للتبادل التجاري الواسع مع العالم وعلاقات مصرفية واسعه مع افضل واكبر البنوك العالمية وفي مقدمتها البنوك الامريكية .
ان تطور النظام السياسي الإيراني يستند الى فلسفة الضبط والتوازن (check and balance) التي مكّنت النظام من قدرة تكيّفية عالية في مواجهة و امتصاص الضربات والصدمات التي وجهت اليه من كل حدب و صوب حيث تم ضبط أي اختلال في بنية النظام من خلال توازن ذاتي تساهم فيه مؤسسات تكبح جماح بعضها البعض عبر ثنائية مصممة بشكل هادف و مقصود , ورغم أن هذا الضبط يبدو نظريًا في بعض الأحيان لكنه فاعل في أحيان أخرى، مع إقرار بدور مركزي للمرشد الأعلى لاسيما في القضايا الإستراتيجية العليا كما حدث في مفاوضات 5+1 ..
ان المخاطر التي تحيط بالنظام السياسي الايراني جعلت منه ان يركز على عاملين : الأول: هو الضغط الدولي عليه بسبب برنامجه النووي، وإذا كان هذا البعد يؤثر اقتصاديًا على المجتمع الإيراني بشكل متزايد، فإن المجتمع يساند نظامه في هذه المواجهة مع البيئة الدولية نظرًا لاقتناع قطاع واسع من الإيرانيين بحقهم في امتلاك الطاقة النووية بل وحتى التسلح النووي لدى شريحة أقل، وهو ما كشفته العشرات من استطلاعات الرأي الغربية والإيرانية في إيران
أما العامل الثاني فهو الضغط الداخلي لاسيما في نطاق الحريات السياسية حيث يظهر للمراقب أن الطبيعة الدينية في النظام السياسي أقوى منها في المجتمع، وهو أمر يمهّد لتباعد تدريجي بين الطرفين لكن يبدوا ان
سسياسات الرئيس( حسن روحاني ) الاخيرة ساهمت بردم الهوة بين الجانبين ( النظام والمجتمع ) وسمحت ببعض الحريات وخصوصا في الجانب الاجتماعي فيما يتعلق بملبس النساء او شيوع سماع الموسيقى والاغاني في الاماكن العامة وبشكل واسع ومكشوف لقوى النظام .
ان هذا الامر يدل على أن إيران دولة تمتلك بوصلة متزنة و رؤية إستراتيجية تصرّ على بلوغ هدفها المركزي وهو تحقيق مكانة الدولة المركزية في فضائها الإقليمي المتعدد (غرب آسيا) رغم ما يبدو من كرّ وفرّ في علاقاتها الدولية والإقليمية، وان نضوج ايران كدولة مهمة وكبيرة اكدته مؤشرات دولية اعطت لايران درجة 64% في قياس معدل الاستقرار الذي يعبر عن مدى نجاح النظام السياسي في إدارة متغيرات قوته، بمعنى إن النظام حقق نسبة من الاستقرار توازي ذات النسبة في مدى نجاحه في إدارة متغيرات القوة الاخرى ……. # 

#.  عن الحوار المتمدن…..


facebook sharing button
twitter sharing button
pinterest sharing button

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى