الفكر السياسي

التسامح العراقي ونفاق الحكومات!

التسامح العراقي ونفاق الحكومات!

طه رشيد

2021 / 3 / 13
مواضيع وابحاث سياسية

اثيرت في الايام الاخيرة  فكرة التسامح والعيش المشترك بين ابناء الطوائف والاثنيات المختلفة وخاصة اثناء وبعد زيارة البابا فرنسيس للعراق.
شعب العراق مثل غيره من الشعوب ميال للتسامح وقد عاش عقودا بل وقرونا دون ان تثار قضية التمييز والاحتراب بين مكوناته!
وكانت غالبية العوائل العراقية، وخاصة من الشباب، تحيي مختلف الاعياد والمناسبات، كالمولد النبوي وعاشوراء وعيد زكريا وعيد رأس السنة الميلادية، ناهيك عن عيدي الفطر والاضحى وغيرهما !
ولم تسجل المحاكم العراقية اية شكوى تتعلق بالعرق او اللون او الانتماء الطائفي. وهذه الاختلافات هي التي تشكل عراقا موزائيكيا موضع مفخرة واعتزاز من قبل معظم العراقيين وبالاخص اولئك الذي يمتلكون وعيا متميزا وهما انسانيا عاما وبعدا وطنيا!
في الزمان السابق كان العراقي يخجل من طرح سؤال حول الانتماء الطائفي .. ولم تكن هناك مراكز حدودية بين المدن لا في الشمال ولا في الجنوب، حتى جاء نظام البعث ليهمش هذه الطائفة وذاك العرق او تلك القبيلة، وليدشن سبعينيات القرن الماضي بحرب قذرة ضد ابناء شعبنا الكردي فيحرق القرى ويهجّر الالاف من قراهم التي تعرضت للحرق والتدمير.. والمضحك المبكي ان نظام صدام سن قانونا لا يسمح بموجبه بتملك العراقي في بغداد الا من ولد فيها! وهكذا وضع نظام البعث “ الاساس “ لتخريب فكرة العيش المشترك! ثم جاء النظام الجديد الذي تمنيناه فخيب آمالنا وآمال كل المعارضين لنظام البعث، فعرفنا من خلاله وللمرة الاولى ماذا تعني الحرب الطائفية! وكل هذه الحروب بمختلف مسمياتها واسباب انطلاقها لا يخسر فيها سوى المواطن.. وقد عقدت مواثيق شرف ولكن جف حبرها ولم تفعّل!
فكرة التسامح لا تحتاج الى توصيات ومواثيق، بل تحتاج الى مشروع عراقي تنموي يعيد بناء الاقتصاد ويشيع فكرة المواطنة والعدالة الاجتماعية.. وتحتاج الى قانون رادع وحاسم وصارم ضد اية ممارسة او خطاب للكراهية..
فكرة التسامح لا تعني ان نصافح القتلة من اي طرف جاؤوا!
حاكموهم علنا وسترون الفرح والمحبة تتلألآن في عيون الصغار والكبار!… *

* عن الحوار المتمدن….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى