الفكر السياسي

بمناسبة اليوم العالمي للفلسفةفي ١٩ نوفمبر… الفلسفة للجميع

بمناسبة اليوم العالمي للفلسفة في ١٩ نوفمبر.. الفلسفة للجميع

الفلسفة للجميع /
• بمناسبة اليوم العالمي للفلسفة في 19 نوفمبر / عادل عبد الزهرة شبيب
|
• كل عام تحتفل اليونسكو باليوم العالمي للفلسفة في التاسع عشر من تشرين الثاني/ نوفمبر
وتم الاحتفال بهذا اليوم لأول مرة في 21 تشرين الثاني عام 2002 , حيث يجري التأكيد على القيمة الدائمة للفلسفة لتطور الفكر البشري ولكل ثقافة ولكل فرد.
ومن أهداف اليوم العالمي للفلسفة والاحتفال به انه يهدف الى اثارة النقاش بشأن التحديات المختلفة التي تواجه مجتمعاتنا الانسانية , والى توعية الشباب بهذا النوع المعرفي المهم الذي يساعد على التفكير في المشاكل المعاصرة , كما يشجع الاحتفال بهذا اليوم على تقاسم مختلف مصادر الارث الفلسفي عبر العالم . ويذكر الاحتفال باليوم العالمي للفلسفة على ضرورة الوعي بالتحديات المتصلة بالفلسفة وأهمها تكريس التسامح ونبذ العنف والتعصب بمختلف أشكاله, ونحن اليوم في العراق والبلاد العربية الأخرى ودول العالم أحوج ما نكون الى ذلك وتقبل المواقف المتعددة والمتغايرة , اذ أن التسامح يوفر المناخ المناسب لتلاقح الافكار وتخصيبها وتطورها ومن ثم الابداع والابتكار في الفكر .)
وكلمة الفلسفة تعود في اصولها الى اللغة اليونانية وتتكون من جزأين 🙁 فيلو ) بمعنى حب و( سوفيا) بمعنى حكمة, أي أنها تعني ( حب الحكمة) وليس امتلاكها أو حب المعرفة , وتعني تحري الحقيقة والبحث عنها او البحث عن المعرفة وطلبها. وعرفها الفلاسفة بأنها عبارة عن توجهات انسانية يسعى الانسان من خلالها للبحث عن حقيقة أمر ما أو لطلب المعرفة من خلال ممارسات نظرية وعملية . ومعنى الفلسفة الدائم انها ( نظرة عامة الى العالم تمدنا بقواعد السلوك ) , وتعني كلمة معرفة ,معرفة العالم والانسان ..
لقد تغيرت نظرة الفلاسفة عبر مر التأريخ وحسب موقعهم الطبقي فمثلا كان الفلاسفة البرجوازيون في القرن الثامن عشر يعتقدون ويعلمون الناس بأن العالم يمكن معرفته ويمكن تغييره من أجل الانسان الذي يمكن اصلاحه كما يمكن للمجتمع أن يصبح افضل مما هو عليه. كان هذا موقف الفلاسفة في القرن الثامن عشر لأنهم يعبرون عن مصالح البرجوازية ومطامحها حيث كانت البرجوازية آنذاك طبقة ثورية تناضل ضد الاقطاع , ولكن موقفهم هذا تغير بعد نهاية القرن الثامن عشر حيث اخذ الفلاسفة البرجوازيون يعلمون الناس عكس ذلك من حيث عدم امكانية معرفة العالم ولا يمكن ادراك حقيقة الاشياء ومن العبث محاولة تغيير العالم وان تأثيرنا في الطبيعة سطحي وسيظل الانسان كما في الماضي , وليس هناك من فائدة لتحسين المجتمع, هكذا تغير موقف الفلاسفة في القرن التاسع عشر الذين يعبرون عن مصالح الطبقة البرجوازية بعد أن تخلت عن ثوريتها واصبحت محافظة فآلت اليها السلطة وأصبحت تخشى صعود طبقة العمال الثورية , حيث ترى ان لا شيء يجب تغييره في مجتمع يحتفظ لها بنصيب الاسد واعتقدوا أن حكم البرجوازية ابدي . الطبقة البرجوازية كانت ثورية في القرن الثامن عشر تناضل ضد الاقطاع ثم اصبحت مناهضة للثورة في القرن التاسع عشر بعد القضاء على الاقطاع وتولي السلطة ضد الطبقة العاملة .
أهمية الفلسفة :
– وسيلة للتعرف على العالم بكل جوانبه .
– تكشف الفلسفة الحقائق وتتوصل اليها دائما.
– تعتبر وسيلة واداة ذات اهمية بالغة في الممارسة التحليلية .
– تساهم في طرح فرضيات وحلول بطريقة صحيحة.
– تعتبر وسيلة لإشباع رغبات الانسان في المعرفة .
– تساهم في تطوير الذات الانسانية وتنميتها على خلق حلول للمشكلات .
– فتح سبل الفهم للإنسان حول العالم المحيط به.
– تهتم بالعلاقة بين الانسان والطبيعة .
تعتبر عملية تحليلية نقدية وتفسيرية.
ولأهمية الفلسفة ينبغي علينا دراستها لضرورة عملية حيث تتيح لنا فهم العالم والنضال من أجل تغييره , واذا اردنا ذلك ينبغي معرفة الواقع بواسطة العلوم المختلفة ومن خلال النظرة العلمية للعالم , هذه النظرة العلمية تتيحها الفلسفة الماركسية , وهذه الفلسفة لا تنفصل عن العلم ولكنها تتميز عنه, وتدرس الفلسفة الماركسية أعم قوانين الكون وهي القوانين التي تشترك فيها جميع جوانب الواقع , وكان ماركس وانجلز قد اكتشفا أعم القوانين التي تشترك فيها جميع العلوم , كما أن الفلسفة الماركسية نظرة علمية للعالم وهي النظرة الوحيدة العلمية التي تتفق وتعاليم العلوم. والفلسفة الماركسية هي العلم الذي يقوم بدراسة قوانين تطور الطبيعة والمجتمع وهي العلم الذي يدرس ثورة الطبقات المضطهدة المستغلة , كما انها العلم الذي وليست الفلسفة الماركسية عقيدة جامدة بل هي رائدة ومرشدة للعمل , ولدى الماركسية العلاج للمشكلات التي تواجه الانسان والمجتمعات ومنها المجتمع السوداني ويمكن لها ان تساعدنا في فهم العالم وتغييره .

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى