اللجان

راصد الطريق .. التضييق على حرية الصحافة والتصدي الضروري

اعلنت جمعية الدفاع عن حرية الصحافة منذ بداية الشهر الحالي عن انتهاكات واعتداءات وتضييقات عديدة ومتلاحقة ضد الصحفيين.

ففي بغداد اعلنت دائرة التنفيذ التابعة لوزارة العدل عن منع وسائل الاعلام من دخول دوائرها في المحافظات.

وفي كركوك منعت عناصر من الجيش كادرا صحفيا من تصوير طابور سيارات امام محطة تعبئة للنفط الأبيض، فيما صادرت عناصر تابعة للشرطة الاتحادية معدات إعلاميين عائدين من تغطية للوضع الأمني في قضاء داقوق.

في الغراف بذي قار احتجز القائمقام مراسلي “التغيير” و”الفلوجة”.

وفي ميسان حطمت الشرطة معدات تصوير لإعلاميين اثناء تغطيتهم تظاهرة خريجين، وتعرضت “دجلة” لحملة تحريض ممنهجة.

وفي السليمانية منع مسلحون بملابس مدنية قنوات فضائية من تغطية تظاهرة طلابية، واعتقلوا مصورا صحفيا.

وفي اربيل اعتدى ضابط أمن بالضرب على مراسل قناة زاكروس.

احداث الاسابيع الثلاثة الاخيرة وحدها هذه تعكس الانتهاك الصارخ المتواصل لحرية العمل الصحفي المكفولة دستوريا، والتضييق على نشاط المراسلين ومنعهم من نقل الاحداث وكشف الحقائق.

واذا استمر هذا الحال من دون مقاومة وتصدٍّ حازم، فقد لا يعود بعيدا اليوم الذي يحتفل فيه اعداء حرية الصحافة وحرية التعبير، بانتصار سعيهم لخنقهما ومواراتهما الثرى!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى