الفكر السياسي

شيعة سنة اكراد!!

شيعة سنة اكراد!!

ابراهيم المشهداني

2010 / 10 / 11
مواضيع وابحاث سياسية

نظام بائس يبدو ان بعض النخب او الشخصيات السياسية لا تريد الفكاك منه بل تجد نفسها منجذبة اليه بقوة وبشكل دائم للحديث عن المحاصصة الطائفية الاثنية بمناسبة او بدونها بدوافع مختلفة متشبثة ببدعة الاحتلال الذي رسم خارطة الطريق الاولى بعد تغيير النظام السابق التي تؤسس لنظام سياسي طائفي اثني وهذا النظام الذي افاق الطائفية من رقودها التاريخي كان الهدف منه على المدى البعيد وضع البلاد في حالة عدم الاستقرار السياسي والاجتماعي وقد فعله على الارض وربما المصالح كانت تقتضي ان يبقي هذا البلد في حالة من القلق والاضطراب الذي يجد ميدانه الحقيقي الساحة العراقية طولا وعرضا كما يجد تعبيراته في كل مؤسسات الدولة التي تشهد منذ سقوط النظام شللا طائفية افرزت معها تكتلات متنوعة ذات طابع طائفي عشائري ولم تكن للمواطنة والكفاءة مكان فيها وللاسف ان هذه الظاهرة تجد من يدعمها من بعض القادة السياسيين والسادة الوزراء وهوالامرالذي سبب التخلف والفساد الاداري والمالي وتوزيع المغانم بين هذه الشلل والهدر المالي دون بروز منجزاقتصادي اجتماعي يشار له بالبنان رغم تدفق عشرات المليارات من الدولارات من تصدير النفط خلال السنوات السبع العجاف الماضية وانسحاب ذلك على ممارسات اخرى في مجال التعيننات واسناد المناصب الوظيفية ، كل هذه المظاهر تشكل القاعدة الاجتماعية لخارطة الطريق لوجهة تحقيق الهدف الاكبر الا وهو استمرار التواجد الامريكي في العراق حتى لو انسحبت القوات الامريكية القتالية حسب تصريحات السفير الامريكي السابق وكلنا يعرف ان هذا التواجد ليس على اسس من العلاقات المتكافئة والفرص المتساوية وانما استمرار سياسة التدخل والابتزاز في معاجة المشاكل المستعصية التي ارسى اسسها بعد التغيير لتبقى الاوضاع على حالها وهذ واقع الحال اليوم .
ان المحررون !!اوجدوا لهم نخبا سياسية تتحدث بالنيابة عنهم بالطائفية والاثنية لمقتضيات المصالح الفئوية وليس تعبيرا عن الارادات المجتمعية التي كانت تطمح الى تغيير حقيقي
يلبي حاجات الناس وخاصة المحرومين في تغيير طريقة عيشهم وتخليصهم من براثن الماضي ولكن سبع سنوات عجاف مرت يسمعون جعجعة ولا يرون طحين .
ومن نافلة القول ان الحياة اثبتت ان ترسيخ الحقوق القومية للشعب الكردي والاقليات القومية والدينية تتحقق فقط في اطار نظام ديمقراطي تعددي وتداول سلمي للسلطة ودستور يكون مرجعية لاية حكومة تتشكل وليس القبول بمعايير عفى عليها الزمن
ورفضها العراقيون بتكريس نظام المحاصصة المقيت او الولاء لاطراف دولية كبيرة او اقليمية فعلام اذن تصدر بين فترة واخرى
تصريحات لبعض القادة السياسيين الكرد وهو شيء يؤسف له حول ان رئاسة الحكومة هي من حصة الطائفة الفلانية باعتبارها الطائفة الاكبر والبعض الاخر من التصريحات تحذر من دخول التوافق على الخط في الازمة السياسية الراهنة المتمثلة باستعصاء تشكيل الحطومة ، بحجة انهاتريد تمثيل السنة على حد تعبير سياسي كردي اخر بالرغم من ان السياسيين من الطائفتين الكبيرتين واللتين تطمحان للوصول الى السلطة من خلال التحشيد الطائفي لم تعد تصرح بالمفردات الطائفية علنا كما كانت تفعل في السنين السابقة لقناعتها ان شعبنا لم يعد يقبل بهذه المفردات التي القت به في غياهب المجهول واخذت تتحدث بالبرامج في الظاهر على الاقل فما بالكم ايها الساسة تتخلون عن الديمقراطية وشعار(الديمقراطية للعراق والحكم الذاتي لكردستان) الذي كان نبراس نضال شعبنا وتتحدثون بالمحاصصات الطائفية التي حصدت مئات الالوف من شبابنا وعلمائنا من اطباء واساتذة جامعات ومثقفين ومفكرين في صراع دموي لم تسلم منه طائفة او اقلية دينية او عرقية .اليس من نهاية ايها السياسيون للتمترس وراء هذه المفردات ام ان هذا الايقاع سيستمر في لحنه النشاز في تلويث العقول وادماء القلوب لتحقيق مصالح ضيقة واهمال الارادة الشعبية العامة. #

#  عن الحوار المتمدن….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى