الاقتصاديةالمقالات والبحوث

ملامح التقلب في دالة الطلب النقدي في العراق

في الاقتصاد النقدي للعراق لم تؤشر دالة الطلب على النقود خلال الفصل الأول من العام ٢٠٢١ تصرفاً سلوكياً واحدا أو مستقراً كي تظهر الرغبة في الاحتفاظ بالأصول أو الموجودات المالية للأفراد بشكل نقود سواء اكانت اكتنازات فردية سائلة ام ودائع مصرفية مختلفة أو اشباه نقود. فبين سيادة ظاهرة النقد العزيزdear money الذي يعني تحصيله صعباً جراء الارتفاع العالي في معدلات الفائدة، وبين النقد الرخيص cheap money الذي يمكن تحصيله بمعدلات فائدة منخفضة عند الطلب، تتعرض دالة الطلب النقدي وعموم السلوك النقدي إلى التأثر بمتغير عشوائي stochastic يتمثل بالمفاجآت المحتملة في القيمة الخارجية للنقود (سعر الصرف) منذ تعديل سعر صرف الدينار العراقي الذي تعرض للانخفاض بنسبة ٢٠٪ مرة واحدة، وولادة ارباح وخسائر طارئة أو قدرية windfalls جراء التنازع بين ظاهرة (الدولرة dollarization ) في السلوك النقدي أو السلوك الديناري (الدينارية dinarization) في الاحتفاظ بالأصول المالية. إن هذه الارباح أو الخسائر القدرية الحقيقية والمحتملة قد شكلت في سلوك الطلب النقدي اساس المتغير العشوائي كمتغير مستقل وأثرت في الاحتفاظ بشكلي العملة (المحلية أو الاجنبية) والتي ولدت أثراً يمكن ان اسميه: بأثر سعر الفائدة الحقيقي المتوقع- expected real interest rate effect والذي يؤشر تعديل الفائدة المتوقعة (كعائد قدري أو طارئ) جراء الاحتفاظ بالنقد لإزالة أثر التضخم أو تقدير أثر الكلفة الحقيقية للعائد النقدي الحقيقي. فالأسعار هي القيمة المعبر عنها بالنقد. وهنا تؤشر الفائدة الحقيقية، المتوقعة أو المحتملة، مقدار التحول من الدولرة dollarization إلى الظاهرة الدينارية dinarization عبر سلوك نقدي شديد الغرابة على الرغم من انخفاض القيمة الخارجية للدينار رسمياً بمعدل لم يقل عن ٢٠٪. ورافق ذلك نموا نقدياً مفاجئاً، ارتفعت فيه قيمة العملة لمواصلة القراءة انقر على ارابط التالي لتحميل ملف بي دي أف مظهر محمد صالح-ملامح التقلب في دالة الطلب النقدي في العراق-محررة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى