الاقتصادية

وباء الكورونا ضربة مدمرة للاقتصاد العالمي

وباء الكورونا ضربة مدمرة للاقتصاد العالمي

وباء الكورونا ضربة مدمرة للاقتصاد العالمي

محمد ابراهيم بسيوني

قال رئيس البنك الدولي ديفيد مالباس إن جائحة الفيروس التاجي يمثل “ضربة مدمرة” للاقتصاد العالمي. وحذر من أن تتأثر سبل عيش بلايين الناس من الوباء.
وقال إن التداعيات الاقتصادية يمكن أن تستمر لعقد من الزمن. وقال أن 60 مليون شخص يمكن دفعهم إلى “الفقر المدقع” بسبب آثار الفيروس التاجي. “الفقر المدقع” لمن يعيش على أقل من 1.90 دولار (1.55 جنيه إسترليني) للفرد في اليوم.
الجمع بين الوباء نفسه وعمليات الإغلاق، يعني بلايين الأشخاص الذين عطلت سبل عيشهم. وهذا أمر مثير للقلق. العواقب المباشرة، أي فقدان الدخل، ولكن أيضًا العواقب الصحية والعواقب الاجتماعية قاسية حقًا.
أولئك الذين لا يستطيعون تحمل نفقاته هم الذين عانوا أكثر. فالناس في البلدان الفقيرة ليسوا عاطلين فقط عن العمل، ولكنهم غير قادرين على الحصول على أي عمل حتى في القطاع الخاص. وسيكون لهذا عواقب لعقد من الزمن.
مع أن النطاق الكامل للآثار البشرية والاقتصادية للجائحة لن يتضح قبل مرور بعض الوقت، فإن الخسائر في هذين المجالين ستكون كبيرة.
ستكون الأضرار طويلة الأجل لجائحة كورونا شديدة للغاية في الاقتصادات التي تعاني أزمات مالية، وفي الدول المصدرة لمنتجات الطاقة بسبب انهيار أسعار النفط. قد يؤدي كساد تصاحبه أزمة مالية إلى انخفاض الناتج المحتمل نحو 8 في المائة، أما في الدول المصدرة للطاقة من بين هذه الفئة، ففي المتوسط قد يؤدي كساد يصاحبه انهيار أسعار النفط إلى انخفاض الناتج المحتمل بـ11 في المائة.
وللحديث عن تضرر معدلات الإنتاجية، فمن المتوقع أيضا أن تؤدي الجائحة إلى خنق معدل نمو الإنتاجية الذي كان ضعيفا خلال العشرة أعوام الماضية. وكانت الأوبئة السابقة قد صاحبها هبوط معدل إنتاجية الأيدي العاملة بـ6 في المائة، وتراجع معدلات الاستثمار بـ11 في المائة بعد مرور خمسة أعوام في الدول المتأثرة.
وبشأن المقترحات حول الأساس اللازم لتحقيق نمو اقتصادي طويل الأجل، فمن الضروري أن يعتمد واضعو السياسات برامج إصلاح شامل لتحسين المؤسسات وأطر العمل التي تكفل العودة في نهاية المطاف إلى تحقيق نمو قوي بعد انحسار جائحة كورونا، وفي الوقت ذاته تمهيد الطريق لآفاق أكثر إشراقا على المدى الطويل. لذا حينما يخرج العالم من الجائحة، سيكون من الضروري أيضا العمل على تقوية آليات التأهب والوقاية والاستجابة للتصدي للأوبئة قبل أن يقع الوباء التالي. وقد دخل أقل من 5 في المائة من الدول في أنحاء العالم هذا التقييم للأداء في مواجهة الجائحة وتم تصنيفهم في الفئة الأعلى بفضل قدرتهم على الاستجابة والحد من تفشي الفيروس. كما سيتطلب تحسين قدرات قطاع الرعاية الصحية تعاونا وتنسيقا على صعيد السياسات الدولية، ولا سيما بالنظر إلى النطاق العالمي للجائحة.

٠٠ عن الحوار المتمدن٠٠٠٠

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى